المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيت الشعـــــــر


الجوري
05-03-2002, 02:55 PM
بيت الشعر هو مسكن البدو.
وقد يتراوح طوله ما بين (30-40) قدم..اما عرضه فيكون بين (15-20) قدم..يعد شعر الماعز من افضل الخامات لصناعة بيت الشعر.
فهو الامتن والانسب للمناخ الصحراوي , كما انه لا يتشرب الماء,وهو مثالي للجو الرطب حيث تتقلص خيوطه وتتراقص فتمنع دخول المياه الى داخل البيت.
ولكل قبيله مضاربها والوانها وزخارف خاصه ببيوتها, لكنها في مجمل الامر تتحد باستخدام الالوان الاحمر والاسود والابيض وبعض التصميمات الهندسيه.
تستخدم الاعمدة لرفع السقف, اضافة الى ادوات مهمة اخرى مثل الاوتاد التى تصنع من الاخشاب القوية من جذوع النخيل...
كذلك الحبال المصنوعه من الصوف المجدول القوي.
هناك عمود يقسم بيت الشعر الى قسمين او اكثر ويسمى (واسط) وتحدد الاعمده وعددها اسم البيت.
فالبيت الذي يقسمه عمود واحد الى قسمين فقط يسمى ( قطبه).

اما البيت الذي يقسم بعموديين الى ثلاث اقسام فيسمى ( الصهوه).

والبيت ذو الثلاثة المقسوم الى اربعة اقسام يسمى (المثولث).

والبيت ذو الاربعه اعمده والمقسوم الى خمسة اقسام يسمى (المروبع)

اما (المخمس) فبخمسة اعمده وستة اقسام.

والمسودس فيكون لسكنى شيخ القبيله لانه بستة اعمده وسبعة اقسام.

والسموحه.....

alnahaam
06-03-2002, 01:38 AM
أشكرج يا جورية منتدى النهام ويا قائدتنا البحرية على هذا الموضوع الرائع الذي يختص فيه أهل البادية حيث أنهم في السابق كانوا يستخدمون بيت الشعر كمسكن دائم لهم لأنهم دائمي الترحال بحثاً عن المرعى فبيت الشعر مسكنهم التقليدي فهو يقيهم من برد الشتاء وحرارة الشمس في الصيف ,,,,

أشكرج مجددا يا جوريتنا وإذا هناك إضافة ما بيقصرون إخوانا وأخواتنا ,,

نتريا المزيد من روائعج يا جوريتنا ,,, :cool:

تحياتي

النهام

قلب المها
07-03-2002, 02:04 PM
غاليتي..

اشكر لج هذه المشاركة الجميلة..

تحياتي،،

قلب المها

حارب السويدي
07-03-2002, 05:16 PM
مشكورة يا الجوري على المعلومات المفيده لي ولى اخواني الزوار في دار النهام ان شاء الله دومها عامرة قولوا امين
مع تحيات اخوكم الصغير

الحـــــــــــــا يـــــــــــــر

خفايا الروح
08-03-2002, 04:08 PM
http://www.alittihad.co.ae/Ittihad/Images/2000/Annexe/first%20cover%20aa.jpg

شقا الود
17-03-2002, 06:37 PM
الله رائعه أيتها الجوري ... http://www.kuwait.kw/main/sk-kbo-life-desert1-src.jpg

بيت الشعر

من أهم ما يميز حياة البادية – بيت الشعر – وقد جعل أهل البادية لبيت الشعر كرامة وحقوقا واحترامـا ومن أهمـهـا حمــاية مــن يدخل البيت حتى ولو كان عدوا ، وذلك للتدليل على النبل ومكــارم الأخلاق ، فالبيت هو حمى أبناء البادية ، الذي يحميهم ويدافع عنهم ، وهو بيت بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.


ولبيت الشعر حواجز تقسمه إلى جزئين أو أكثر ، والحاجز يسمى قاطع ، وبيت الشعر مستطيل الشكل مفتوح من أحد أطواله " الواجهة " ومغلق من الطول المقابل " الظهر " والظهر لايفتح إلا للضرورة وذلك حين يتغير إتجاه الريح أو لطلب الظل أثناء إشتداد الحرارة.


والبيت المفضل هو المنسوج من "شعر الماعز" وإن تعذر شعر الماعز فمن "صوف الغنم" أو "وبر الإبل". والسبب أن صوف الغنم أو وبر الإبل يتشرب ماء المطر فيكثر نقطه ويزداد وزنه فيصعب بنيانه إذا انهدم.


المرأة في البادية وبناتها وصويحباتها هن اللواتي يقمن بسدو "حياكة" البيت. ويتكون البيت من "شقايق" والواحدة "شقة" وينطقونها "شكايج" والواحدة "شكة" أو "فلجان" والواحدة"فليج".


هذا ولبيت الشعر حرمة تتعزز بقوة صاحب البيت وبكثرة رجاله وصونه من المعتدين عليه وعلى حرمته.


هذا ويتحقق الضبط الاجتماعي في مجتمعات البادية من خلال العديد من الصور والممارسات التي ابتكرتها تلك المجتمعات لتحقيق الردع لمرتكب الجريمة والتوازن للمجتمع، وذلك من خلال النظام القضائي والمحاكم البدوية.

http://www.kuwait.kw/main/sk-kbo-life-desert9-src.jpg

ألف تحيه لكم جميعاً

السيف
17-03-2002, 11:54 PM
مشاركة جميلة من جورية منتدى النهام ....

بس نبا توضيح من الجوري عن اهل البحر والجبال وهل هاي التسميات متشابه ولافي اختلاف من منطقة لأخرى ... وسؤال آخر عن مصادر ثانية لبيوت الشعر

والسموحة اذا طولنا

الجوري
19-03-2002, 03:21 PM
مشكورين على تواصلكم المميز..لا خليت منكم..

وبالنسبه لسؤال اخوي السيف ...
اهل البحر
كانوا يعيشون في العرش..وهو جمع عريش مصنوع من جريد النخيل، وقد يتألف من غرفة واحدة او أكثر، وقد يكون العريش عبارة عن وحدة أو أكثر ضمن البيت الشتوي المصنوع من الحجر والطمي وقد يكون بيتاً كاملاً وفي مكان أو منطقة اخرى·
ويخدم العريش بأشكال مختلفة ولكن جميعها تتكون من اساسيات متشابهة في المواد والشكل العام·
والاضافات التي قد تطرأ على العريش تعتمد على قدرة وحاجة الشخص، وكان في السابق كما هو الآن يدل شكل البناء على المستوى الاقتصادي والاجتماعي لأهله·
ويمكن ان تشاهد البارجيل يعلو سطح العريش وذلك من أجل ان يسمح بدخول اكبر قدر من التيارات الهوائية التي يساعد شكل العريش وطبيعة بنائه بدخولها، فهو بيت الصيف الذي يقي من شدة الحر·
وعملية بناء العريش تبدأ بحفر ما يشبه الخندق الصغير حسب المساحة المطلوبة ومن ثم يرص الجريد فيها بالطول ثم يردم الخندق بالحجارة الصغيرة والطين الممزوج بالماء· بعد ذلك يرص الجريد بشكل عرضي على مسافات متساوية ومتباعدة نسبياً وتربط بالحبال لإحكام البناء·· ويمكن ان تثبت اركانه بأنصاف جذوع النخيل، اما السقف فيستخدم الدعن لتغطيته وهو ايضاً عبارة عن جريد مرصوص ومحكم بحبال تشكل منه قطعة واحدة متماسكة·
يثبت الدعن بأركان العريش ومن ثم يوضع سعف النخيل بشكل متداخل حتى يحجب اشعة الشمس عن الداخل·


بيوت سكان الجبال ..
اما المنازل الجبلية في منطقة رؤوس الجبال تكون عميقة حوالي 3 أمتار تحت الأرض وتستخدم في فصل الشتاء وقاية من البرد الشديد وتكون مأوى للد فئ والشعور بالاطمئنان من الأخطار المختلفة من عواصف وأمطار, ورياح باردة.
والبيت عبارة عن غرفة واحدة، مبنية من الصخر الاحمر الجبلي المتوفر في المنطقة الذي كانت تبنى به القلاع التاريخية القائمة في المنطقة ومناطق اخرى بالدولة حتى الآن·

وتدل مواد البناء المستخدمة في بنائه على عبقرية الاجداد الفطرية فالجدران مبنية من الطين الذي يجعل حرارة البيت معتدلة في الصيف ودافئة في الشتاء· اما السقف فمن خشب السدر و السمر وتوضع فوقه طبقة من الطين، وبينهما ورق شجر صغير يعرف بالسخبر ، وذلك لمنع سقوط الطين مع هطول المطر·
وللبيت باب له غطاء خارجي من الحديد، وذلك لتأمينه، كما انه يغلق من الداخل بعارضة من الحديد تحكم إغلاقه·

وبداخل هذا البيت توجد قطيعة وهي استراحة اهل البيت، بينما توجد بجواره غرفة تعرف بالصفّة وهي مسقفة بسعف النخيل، وتوجد بها منافذ للتهوية، حيث تعد لاستقبال الضيوف·

ان الاجداد كانوا يزرعون الشعير بالارض الواقعة اسفل البيوت، وهو لايزال يحرص على زراعتها· وتكسو الخضرة المنطقة في الشتاء لترسم لوحة لجمال الطبيعة الساحرة بالمنطقة·

السيف
19-03-2002, 03:59 PM
مجموعة من الكتابات والذكريات من الذاكرة الشعبية التي تخطها لنا الجوري بأ سلوب لاينضب من نهر التراث العزيز مما يشجع على الأستمرار الحقيقي لمنتدى النهام

شكر كبير للجوري

امير
21-03-2002, 07:18 PM
شكرا لمن كتب والف شكر لمن رد
واضافه المعلومه

http://www.raghad.com/images/poem.jpg

خفايا الروح
25-04-2002, 05:35 PM
وتعد هذه الخيام نموذجاً رائعاً لتلك الايام الجميلة التي عاش فيها الاباء والاجداد الشدة وقسوة الطبيعة في خيام كانت تشكل البيت الامن لهم... وتقيهم حر الصيف وبرد الشتاء... وفي هذه الخيام يستقبل الضيوف والزوار بالحفاوة العربية والترحاب الشديد والكرم... وهي صفات ينفرد بها العرب وحدهم دون غيرهم... فعلى جدار الخيمة ثمة اشياء من التراث... مثل (الساحة) و(الجاعد) و(الشداد) و(الخري) ويقول بن زايد (انني أقوم بالشرح للضيوف فكثير منهم لا يعلم بان الشداد كانت توضع على ظهر الجمال وقت السفر اما الجاعد فهو صوف الغنم والخري هو بمثابة الحقائب الان اذ كانت توضع فيه المعدات والملابس. وعلى جدار الخيمة ايضاً هناك البسط اليدوية التقليدية بنقوشها الجميلة التي قام الاباء بصنعها.

الملك المنسي
30-10-2002, 04:36 PM
شكرا على المشاركه الرائعه
ونتريا المزيد
والله يعطيج العافيه

تحياتي : الملك المنسي

الجوري
10-12-2004, 01:01 AM
عرف أبناء الإمارات عملية صناعة وبناء هذه البيوت حيث كانت هذه الأعمال من وظائف النساء بمساعدة الرجال في بعض الأمور مثل غسل الماشية وجز صوفها ووبرها، وتقوم المرأة بعمليات الغزل والحياكة والصناعة، ومن ثم يقوم الرجل بعمليات تركيب وبناء بيت الشعر التي تمر في مراحل عديدة نذكرها هنا بالتدريج والتفصيل.

غسل الهوش
يتم تسبيح الهوش أي غسل الماشية من ماعز وخرفان، قبل بدء عملية الجز بيوم أو يومين أو ثلاثة، حيث يقوم صاحب القطيع بغسل ماشيته بأكملها ومن ثم يقوم باختيار عدد من رؤوس الماشية لجز الشعر والصوف، وبعد نفاد الكمية يقوم بجز كمية أخرى من البقية الباقية من الماشية التي لم تجز.

جز الشعر والصوف

يتم استخدام الماشية المحلية في عملية جز الشعر والصوف، ويتم اختيار الماشية التي بلغت عاماً من عمرها وتسمى “حُولِيهْ” أو “مَعْقُوقَهْ” وبعد إكمالها السنة تسمى “يِنيِبَهْ” ويختلف لون الشعر والصوف باْختلاف لون شعر الماشية وصوفها، فهناك اللون الأسود والأبيض والأملح والحمراء التي تسمى “المكرانية” وهي الماشية التي لون شعرها وصوفها يميل إلى الاحمرار والاصفرار فلهذا سميت بالمكراني لشبه لون شعرها بشعر المكرانيات من الماشية وهي التي كانت تأتي من بلدة مكران في أرض بلوشستان الواقعة بين إيران وباكستان، وبعضها بألوان مختلفة، فتسمى بيضة وحمرة وملحة، وبعد جز الشعر والصوف عن الماشية تسمى “صُوفةْ يِنَيْبَة”.

بعد الجز يتم خلط الشعر بالصوف بنسب معينة وبعدها تشكل كرات تسمى “لَية”، ويتم صبغ بعض الشعر والصوف الأبيض بعد غزله بألوان مختلفة للزينة، وتستخدم في الصباغة بعض الأعشاب البرية مثل عشبة “الهُوهْ” وهي عشبة جذرية لها عروق يتم أخذ اليابس منها ووضعه في الماء وتفويره إلى أن يصبح الماء مصبوغا بلون هذه العشبة ويتم وضع الشعر والصوف فيها فتصطبغ بلون العشبة.

الغزل
بعد ذلك يتم غزل الشعر والصوف ويلف على “المِغْزَلْ” وهي الأداة التي يطلق عليها اسم “مِبْرَمْ”. وبعدها يلف الخيط على قطعة الحطب تعرف باسم “سِرَيْ”، لأنها تسير رواحا وإيابا بالخيط.

الحياكة

بعد ذلك يتم تثبيت أربع قطع من أغصان الأشجار في الأرض بشكل مستطيل طويل ويبلغ عادة ثلاث عشرة ذراعا وهو الطول المتعارف عليه لبناء بيوت الشعر، وبعد تثبت قطعتي الخشب يوضع بينها قطعة من الحطب تسمى “مْرَدة” والتي تثبت عليها الخيوط الطولية الممتدة من هذه المردة إلى المردة المقابلة لها على بعد ثلاث عشرة ذراعا، وبعد مسافة بسيطة من المردة توضع قطعتا خشب شكلهما كالعكاز وتسمى “يْدِيْنْ” وتوضع فوقهما قطعة خشب تسمى “نِيْرَة” والتي تستخدم لإحداث مسافة بين الخيوط الطولية لتمرير الخيوط العرضية بينها وتقوم المرأة الصانعة بعد ذلك بتمرير خيوط أخرى بواسطة “السرَيْ”. وبعد تمرير الخيوط بهذه الطريقة ذهابا وإيابا بين الخيوط تقوم بضربها وتثبيتها بقطعة خشبية تسمى “المِثْنَا”، وبعد “النيرة” توجد قطعة خشبية أخرى تسمى “الحَفْ” وتكون بين الخيوط الطولية والتي تقدم إلى الأمام كلما قامت النساء بتقديم موضع “اليدين” و “النيره” عند الانتهاء من حياكة قدر معين من “السناح”.

بناء بيت الشعر

يتكون بيت الشعر من قطعتين، واحدة سفلية وتسمى “فِلِيْ” في المناطق الشمالية من الشارقة وصاعدا أو كما تسمى في المناطق الجنوبية كأبوظبي ودبي “طِريِدة” أو “الحِيَابْ”، والحياب الحجاب يتكون من ثلاث قطع هي “داسي” وهي القطعة التي تتصل بالأرض ويدفن جزء منها في الأرض وتداس، فلهذا سميت بهذه التسمية، و “سِيَفْ” وهي القطعة الوسطية للحياب، و “بِدْ” وهي القطعة العلوية المتصلة بسقف بيت الشعر .

وتسمى أيضا ب “السنَاحْ” وأعلاها يسمى “سِناحْ عَايْدِيْ” كونه يبدأ من مكان ونقطة محددة ويدور حول البيت ويعود إلى نقطة البدء فلهذا يسمى “عايدي” لعودته إلى الموقع نفسه. والسناح هو الذي يستخدم في تكوين وبناء أطراف بيت الشعر، ويتكون السناح من طبقتين، العلوية وهي التي يطلق عليها السناح، والسفلية تسمى “مِدْهِنَهْ” ويكون لونها أسود كالعادة، وفيها خط أبيض ويوجد في السناح عادة ثلاثة خطوط بيض متوازية، وتزين خمسة خطوط سود داكنة ودقيقة ومتوازية المنطقة التي بين “العَايْدِيْ” التي فيها ثلاثة خطوط بيض متوازية و “المِدْهِنَهْ” التي فيها خط أبيض مستقيم واحد . والقطعة الثانية المُكَونة لبيت الشعر تسمى “فَجهْ” وهي التي تستخدم كسقف لبيت الشعر، والقطعة الأولى منها تسمى “القُطْبَهْ” والتي تثبت على سقف الخيمة على خشبة طويلة مأخوذة من أغصان أشجار السمر أو الغاف أو السدر وتسمى “مَادْ” أو “مِعْرَاضْ” وتسمى أيضا في دبي “مْحْمَارْ”، وهذا الماد أو المعراض يثبت على الأرض بوساطة قطعتين خشبيتين قويتين تسميان “مِجَلهْ” أي الحوامل، الأمامية تسمى “المْجَدمِيْ” أي المقدمة، والخلفية تسمى “اليِنُوبِيْ” أي الجنوبي كونها في المنطقة الجنوبية من الخيمة وتسمى أيضا “الظَهَرْ” وتوضع إلى جانبها خشبات تسمى كلها “حِطَبْ الظَهْرْ”.

الدعامة والقائمة الأمامية التي يثبت عليها “المَادْ” أو “المِعْرَاضْ” والتي تكون عند باب بيت الشعر بالإضافة للخشبتين المكونتين للباب تسمى “السِمهْ”، وإذا كان بيت الشعر طويلاً توضع في الوسط قطعة خشبية تسمى “وَاسْطِيهْ” أو “الوَاسْطَهْ” أي الحامل الخشبي أو المثبتة الوسطية أو الوسطى أو “الوِسْطَانِيهْ” كما تنطق باللهجة الدارجة في الدولة، وذلك لتقوية ودعم خشبة “الماد” أو “المعراض”.

ويشد الحياب أو القطبة بوساطة حبل يسمى “المْرَارْ” المربوط والمشدود إلى الوتد المثبت في الأرض حيث يذهب المرار إلى قطعة خشبية مثلثة الشكل تسمى “اليَازُولْ” والمثبتة بالحياب أو القطبة والتي يمر فيها الحبل المسمى “المرار” لمروره في “اليازول “ ويشد إلى الوتد ومن ثم يربط حيث يكون آخر عملية الشد والتثبيت، فلهذا قيل في الأمثال الشعبية لأهل المنطقة “يسير المرار ومرده اليازول”.

أما “السنْحَهْ” أو كما تسمى أيضا “الحِيَابْ”، فتثبت على أطراف بيت الشعر بإسنادها وتثبيتها على مجموعة كبيرة من الأخشاب المسماة “الوُتُوْدْ” ومفردها “الوُتَدْ” وهذا عند أهل الشارقة والمناطق الشمالية، أما أهل دبي وأبوظبي فيسمونها “طُوَارِفْ” والمصنوعة من أغصان الأشجار وجذوعها المتوسطة الحجم، ويسمون قطع الأغصان المثبتة في الأرض وتشد بيت الشعر بواسطتها “الأوتاد” وهذا الحبل يسمى “الطُنْبْ” وجمعها “الأَطْنَابْ”.